جوزف

عبد الأحد

 

 

 


 

 

 

مهندس ومدير عام سابق للتنظيم المدني اللبناني.

مواليد بيروت، 1941.

والده يعقوب عبد الأحد.

والدته جوزفين عبد الأحد.

متأهل من أرليت فغالي.

أنجز تخصصه الجامعي في جامعة القديس يوسف في بيروت حائزًا دبلوم الهندسة المدنية والمعمارية بالإضافة إلى دراسات عليا بإشراف جامعة ليون.

هو أستاذ جامعي يدرّس في كلية الهندسة في الجامعة اليسوعية.

تولى مهام المدير العام للتنظيم المدني بين العامين 1999 و2005.

وهو اليوم مستشار وزير الأشغال العامة والنقل.

***

لقد كان للمهندس جوزف عبد الأحد، المدير العام السابق للتنظيم المدني، دور مركزي في آلية عمل التنظيم المدني ورفع مستواه ومحاكاته العصر مع الحفاظ على خصوصية لبنان الطبيعية والعمرانية والحفاظ على تراثه وتأمين التوازن بين البيئة الطبيعية والامتداد العمراني تأمينًا لمتطلبات الحاضر والمستقبل.

أفكاره ذات بعد إصلاحي، أغنت المديرية العامة للتنظيم المدني وتمكنت من الإحاطة بتداعيات الأحداث الأمنية الأليمة التي عصفت بالبلاد مجتاحة كل قطاعاتها ومتسربلة بالفوضى العمرانية.

عمل عبد الأحد على وضع العديد من المخططات التوجيهية والأنظمة التفصيلية للعديد من المناطق اللبنانية غير المنظمة وأعاد النظر بالعديد من المخططات المصدّقة سابقًا في ضوء التطور الحاصل فيها من جهة ولمواكبة العصر والدول المتطورة من جهة أخرى مع الحفاظ على خصوصية كل منطقة من المناطق اللبنانية وذلك رغم الموازنات الضئيلة التي كانت تُرصد للمديرية العامة والتي كانت تُصرف بشكل دقيق وشفاف.

وقد طالب المهندس عبد الأحد بمبدأ مركزية التنظيم المدني وشموليته بحيث تتخطى صلاحيات المديرية العامة تنظيم المدن إلى الأرياف والقرى لتأمين الامتداد العمراني المرتقب ورفاهية المواطن ورقي محيطه الاجتماعي، آملاً في الوصول إلى اللامركزية في هذا المضمار في القريب المنظور في ضوء الوعي المتزايد للسلطات المحلية والمؤسسات الأهلية والمواطنين كافة لأهمية التنظيم المدني ودوره الفعال في الحفاظ على المناطق الزراعية والطبيعية والتراثية وتأمين الامتداد العمراني تلبية للتطور السكاني المرتقب وكذلك الحفاظ على خصوصية مناطقهم وجمالها تأمينًا للتطور الاجتماعي والتطور العمراني والإنمائي.

شملت أيضًا مهام المهندس عبد الأحد وضع التشريعات القانونية والتنظيمية التي تتعلق بالترخيص بالبناء وبالإفراز وإدارة شؤون المديرية العامة للتنظيم المدني . فقد ساهم في إعداد مشروع السلامة العامة في الأبنية والذي صُدّق بموجب المرسوم رقم 14293 تاريخ 11/3/2005، لتفادي كوارث الهزات الأرضية والحرائق وتجهيزات المصاعد تفاديًا للأخطار الناجمة عنها كما ساهم في وضع مشروع قانون البناء رقم 646/2004 والمرسوم التطبيقي العائد له رقم 15874/2005 ومشروع قانون حماية الأبنية الأثرية ومشروع قانون المعوقين كما شارك في مناقشة العديد من مشاريع القوانين في اللجان النيابية.

إضافة إلى ذلك، فقد شارك بالتنسيق مع مجلس الإنماء والإعمار في وضع المخطط الشامل للأراضي اللبنانية الذي حدد استعمالات الأراضي والتي كُلّف بإعداده مجلس الإنماء والإعمار بالتنسيق مع المديرية العامة للتنظيم المدني.

عندما تولى المهندس عبد الأحد مهام المدير العام للتنظيم المدني في أوائل عام 1999 ولغاية نهاية عام 2005، تشدد في المحافظة على طابع القرى والبلدات اللبنانية التقليدي، مع تأمين مقومات النمو لكل منها والحفاظ على الإطار البيئي والصحي والجمالي، انطلاقًا من الرابط المتين الذي كان وما يزال يربط المواطن اللبناني بأرضه، وبإخضاع الاستثمار وشروط البناء لمعايير عصرية تنسجم والبعد العمراني وخصوصية كل منطقة في إطار انسجام جغرافي عام.

وقد أدت سياسته هذه إلى رفع قيمة الأراضي المنظمة ورفع سعرها المستقبلي نتيجة تطور عمراني بيئي يتناسق مع الطبيعة ويؤمن الجمال والرفاهية والعمران البيئي والراحة للمواطن.

عند سؤال المهندس عبد الأحد عن مشروع إليسار وسبب عدم انطلاقه وإنجازه، أجاب بأن المشروع لم يزل قائمًا وأن عدم تأمين الأموال لهذا المشروع هو السبب في تأخيره.

أما فيما يعود لمشروع صنين زينة لبنان فأجاب بأنه لم يزل قيد الدرس من قبل الإدارات الرسمية المعنية.

أما عن المشروع الرائد الذي تحقق في لبنان، فهو إعادة إعمار الوسط التجاري في بيروت بواسطة شركة عقارية (سوليدير)، مع التمني لو بقيت بعض الأسواق التقليدية بمنأى عن الدمار نتيجة الأحداث الأمنية الأليمة وذلك بإبقاء ذاكرة بيروت بإحياء وتأهيل هذه الأسواق التقليدية.

ولفت المهندس عبد الأحد إلى الفوضى العمرانية التي اجتاحت العديد من المناطق اللبنانية أثناء الأحداث التي عصفت بلبنان والتي أطاحت بالمناطق الحرجية والطبيعية وأحلّت مكانها الأبنية التي تتنافر والطبيعة المميزة المحيطة بها، علمًا أن هذه المباني تفتقد للبنى التحتية الضرورية من طرقات وصرف صحي وخلافه.

وحرصًا منه على تفادي التشويه العمراني، أخضع المهندس عبد الأحد المشاريع التي تفوق مساحتها 4000م2 كافة لدراسة معمارية وحجمية، بحيث تنسجم هذه المشاريع مع المحيط المبني أو الطبيعي، وقد ساهمت في ذلك هيئة معمارية برئاسته وعضوية مهندسين معماريين متطوعين مشهود لهم بالخبرة والتجرّد والكفاءة.

أما فيما يعود للمناطق المنكوبة فاعتبر المهندس عبد الأحد وجوب تدخل التنظيم المدني في هذه المناطق المنكوبة وذلك بتنظيمها وتأهيلها وذلك بوضع مخطط تنظيمي حضاري شامل يؤمن بالدرجة الأولى حاجات المواطنين، وذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية والمؤسسات الأهلية والفعاليات وتأمين البنى التحتية من طرقات وحدائق عامة وساحات ومنشآت عامة وشبكة الصرف الصحي، ألخ..

لقد أسهم المهندس عبد الأحد في إدخال التقنيات الحديثة إلى المديرية العامة للتنظيم المدني وذلك بمكننة مصالحها ودوائرها كافة وتبني إصلاحات هيكلية عدّة وعمليات تطوير جذرية، كما تمكن بحكمته وتفانيه في عمله من المحافظة على حقوق المواطنين في إطار القوانين المرعية الإجراء، فأوصل كل ذي حق حقّه، فاستحق بجدارة الشكر والتقدير على تفانيه وتضحياته.

 

 

Joseph ABDEL AHAD

 

Born in 1941 – Lebanese, Married.

Education:

June 1966:

D.E.A. (Diplτme d’Etudes Approfondies) – Soil Mechanics – University of Lyon – France.

June 1965:

M.S. in Engineering Studies – Saint-Joseph University – Beirut – LEBANON.

Professional Status:

Since 2006: Consultant of the Lebanese Minister of Public Works and transport.

2000 to present: Lecturer at Saint-Joseph University (ESIB).

Professional Experience:

25/1/1999 – 8/10/2005:

General Director of the Urban Planning General Directorate – Lebanese Ministry of Public Works and Transportation.

1999 – 2005:

Chief of the High Council of Urban Planning.

1999 – 2005:

Chief of many committees as the National Public Safety Committee and the National Architecture Committee and active member in other National Committees.

1983 – 1999:

Chief of the Urban Planning Studies Service at the Urban Planning General Directorate.

1977 – 1983:

Head of the Beirut Central District Reconstruction Department (as a delegate from the Urban Planning General Directorate).

Engineer at the Urban Planning General Directorate.

1966 – 1976:

Lecturer at the Lebanese University (Faculty of Sciences).

Activities:

-     Active participation in several workshops on urban planning in Lebanon and Europe (France, Turkey, Geneva, Brussels, Mexico, China).

-                     Active participation in several conferences and seminars in Lebanon and Europe (France, Turkey, Geneva, Brussels, Mexico, China).

-                     Active participation in Metropolis conferences (China, France).

-                     Member of the Lebanese Order of Engineers and Architects.

Personal Data:

Fluent in Arabic, French and English.

 

 

 

فـكـرة وإشـراف وإعـداد:

أنـطـوان م. فضّـول

 

الإخـراج والتـنـفيـذ عبـر الإنـترنـت:

شـربـل أبـي مـارون

المســـــؤول الإداري:
جـورج أبــو قـيـس

 

أنجزت هذا البحث مجموعة من فريق عمل Focusonlebanon.com :

الأرشـيـف والـعـلاقـات الـعـامـة :

جـانـيـت عـاد – مـيـنـا

مسـاعـد مـخـرج:

جـو مـراد

فـريـق الـعـمـل:

أناليه بجّاني – ماري أبو مصلح

مونيكا درغام – يولا بستاني

جيزال مارون – أنيسه صابات

شربل فضّول –  رولان عازار – أحمد ابراهيم

إيلي صقر –  ربيع معوّض – طوني سيف